خدمات
طبعة مطبوعة ©2017 miu.ac.ir

 

نظراً لتواجد الطلبة الأجانب وزوجاتهم وأبنائهم في المراکز التابعة لجامعة المصطفى (ص) العالميّة داخل البلاد وخارجها، وکذلك تنوّع جنسيّاتهم وتعدّد الفئات العمريّة لأبنائهم، بما يعني تنوّع احتياجاتهم على الصعيد الدراسي والمعاشي والصحّي والإسکاني والترفيهي ...إلخ، فمن البديهي أن تکون دائرة الخدمات والتسهيلات المقدّمة لهم ولعوائهلم أيضاً على قدر کبير من السعة والتنوّع والشمول.

ومن ناحيةٍ أخرى يجب أن لا ننسى بأنّ الطلبة الدارسين في الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة وبسبب بعدهم عن أُسرهم وموطنهم لهم احتياجات أکبر بکثير من احتياجات الطلبة الإيرانيّين الذين يدرسون في بلدهم وبين أهليهم، فضلاً عن وجود مسائل دقيقة حضاريّة وسلوکيّة وثقافيّة واختلاف عادات وتقاليد إلى غير ذلك من المسائل، ممّا يضاعف من حسّاسيّة الموضوع على صعيد تقديم الخدمات والتسهيلات لهؤلاء الطلبة. ومن هنا فإنّ جامعة المصطفى (ص) العالميّة ومن خلال تأسيسها لـ(مرکز شؤون الطلبة وعوائلهم) تحاول بعد الأخذ بالاعتبار مبادئ الشريعة الإسلاميّة في تدوين السياسات وکذا الاهتمام بما ينبغي وما لا ينبغي بلحاظ الثقافات المتنوّعة لشعوب العالم أن توفّر أجواءً مناسبة لهم تزيد من قدراتهم على الصعيدين الروحي والجسمي؛ ليکونوا بعد نجاحهم في دراستهم والعودة إلى بلدانهم سفراء جديرين ببيان المبادئ الإسلاميّة الأصيلة.

هذا ويصنّف طلبة جامعة المصطفى (ص) العالميّة لأغراض تقديم الخدمات والتسهيلات لهم إلى صنفين رئيسين:

أ) الطلبة القادمين إلى إيران من أقصى نقاط العالم ممّن تجشّم متاعب كثيرةً في سبيل طلب العلوم والمعارف الإسلاميّة والإنسانيّة .

ب) الطلبة الذين يتابعون دراستهم في المراكز التعليميّة للجامعة المستحدثة في بلدانهم.

وجدير بالذکر أنّ جامعة المصطفى (ص) تقدّم التسهيلات والخدمات لکل فريق بما يتناسب وحاجته، فالطلبة المتواجدون خارج البلد وبمقتضى تواجدهم في بلدانهم يتمتّعون في بعض الحالات بالإعانات الدراسيّة وتسهيلات السکن الجامعي، فيما يتمتّع الطلبة الدارسون في الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران وفي ضوء الظروف الخاصّة بالهجرة وما يتعلّق بذلك من احتياجات أُخر بخدمات أوسع وأکثر تنوّعاً.

 

access deny