الطبع        ارسل لصديق

فضیلةشهر شعبان المعظّم

إن شهر شعبان المعظم شهر عظیم وشریف وهو شهر نبینا محمد صلى الله علیه وآله حیث قال: « شهر شعبان شهری رحم الله من أعاننی على شهری»
فضل شهر شعبان
ودلّت الأخبار الواردة عن الرسول الاکرم صلى الله علیه وآله وأئمة الهدى سلام الله علیهم أن فضائل هذا الشهر العظیم کثیرة والأجر فیه مضاعف. فقد جاء عن ابن عباس أنه قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله وقد تذاکر أصحابه عنده فضائل شهر شعبان:
«
شهر شریف، وهو شهری، وحملة العرش تعظّمه وتعرف حقه، وهو شهرٌ تزاد فیه أرزاق المؤمنین کشهر رمضان، وتُزین فیه الجنان، ... وهو شهرٌ العمل فیه مضاعف، الحسنة بسبعین، والسیئة محطوطة، والذنب مغفور، والحسنة مقبولة، والجبّار جلّ جلاله یباهی فیه بعباده، وینظر إلى صوّامه وقوّامه، فیباهی بهم حملة العرش»(1)
وقال صلى الله علیه وآله: «شعبان المطهّر، ورمضان المکفّر، ... وشعبان ترفع فیه أعمال العباد»(٢)
فی تسمیته 
جاء فی معنى کلمة شعبان أقوال عدّة. ومن ذلک ما قاله ابن منظور فی لسان العرب المجلد الأول: (إنما سمّی شعبان لأنه شَعَب، أی ظهر بین شهری رمضان ورجب، والجَمع شعبانات وشعابین. وشعبان: بطن من هَمْدان، تشعَّب من الیمن، إلیهم يُنسب عامر الشعبی، وقیل: شَعَب جبل بالیمن، وهو ذو شعبین)
وقال صاحب المنجد فی اللغة: (سمّی بذلک لتشعب العرب فیه أی تفرّقهم فی طلب المیاه)
أما ما جاء عن رسول الله صلى الله علیه وآله فهو قوله:
« 
وإنما سمّی شعبان لأنه تتشعب فیه أرزاق المؤمنین»(3)
وقال صلى الله علیه وآله: «وإنما سمّی شعبان لأنه یشعب فیه خیر کثیر لرمضان»(4).
فضل أعمال شهر شعبان 
جاء فی تفسیر الإمام الحسن العسکری سلام الله علیه فی خصوص أعمال شهر شعبان المعظم الروایة التالیة:« ولقد مرّ أمیر المؤمنین علیه السلام، على قوم من أخلاط المسلمین، لیس فیهم مهاجريّ ولا أنصاريّ، وهم قعود فی بعض المساجد، فی أوّل یوم من شعبان، إذا هم یخوضون فی أمر القدر، وغیره ممّا اختلف فیه الناس، قد ارتفعت أصواتهم، واشتدّ فیهم محکهم وجدالهم، فوقف علیه السلام علیهم، وسلّم وأوسعوا له، وقاموا الیه یسألونه القعود الیهم، فلم یحفل بهم، ثم قال لهم وناداهم: یا معشر المتکلّمین فیما لا یعنیهم، ولا یردّ علیهم ـ الى أن قال علیه السلام ـ یا معشر المبتدعین، هذا یوم غرّة شعبان الکریم، سمّاه ربّنا شعبان، لتشعّب الخیرات فیه، قد فتح فیه ربکم أبواب جنانه، وعرض علیکم قصورها وخیراتها، بأرخص الأثمان وأسهل الأمور، فابتاعوها، وعرض لکم إبلیس اللّعین، بشعب شروره وبلایاه، فأنتم وإنّما تنهمکون فی الغيّ والطّغیان، وتتمسکون بشعب إبلیس، وتحیدون عن شعب الخیر، المفتوح لکم أبوابه، هذه غرّة شعبان وشعب خیراته: الصلاة، والصوم، والزکاة، والأمر بالمعروف، والنهی عن المنکر، وبرّ الوالدین، والقرابات، والجیران، وإصلاح ذات البین، والصدقة على الفقراء والمساکین، تتکلّفون ما قد وضع عنکم، وما قد نهیتم عن الخوض فیه، من کشف سرائر الله، التی من فتش عنها کان من الهالکین، أما أنکم لو وقفتم على ما قد أعدّه ربّنا عزّ وجلّ، للمطیعین من عباده فی هذا الیوم، لقصرتم عمّا أنتم فیه، وشرعتم فیما أمرتم به، قالوا: یا أمیر المؤمنین، وما الذی أعدّ الله فی هذا الیوم للمطیعین له؟ قال أمیر المؤمنین علیه السلام: لا أحدّثکم إلا بما سمعت من رسول الله صلى الله علیه وآله ـ الى أن قال ـ ثم قال رسول الله صلى الله علیه وآله: والذی بعثنی بالحق نبيّاً، إنّ ابلیس إذا کان أوّل یوم، بثّ جنوده فی أقطار الأرض وآفاقها، یقول لهم:اجتهدوا فی اجتذاب بعض عباد الله إلیکم فی هذا الیوم،وإن الله عزّوجلّ،بث الملائکة فی أقطار الأرض وآفاقها،یقول لهم: سدّدوا عبادی وأرشدوهم، فکلّهم یسعد بکم إلا من أبى، وتمرّد وطغى، فإنّه یصیر فی حزب إبلیس وجنوده، إنّ الله عزّ وجلّ، إذا کان أوّل یوم من شعبان، أمر بأبواب الجنة فتفتح، ویأمر شجرة طوبى فتطلع أغصانها على هذه الدنیا، ثم ینادی منادی ربّنا عزّ وجلّ: یا عباد الله، هذه أغصان شجرة طوبى، فتمسکوا بها یرفعکم الى الجنة، وهذه أغصان شجرة الزقوم فإيّاکم وإيّاها، ولا تعود بکم الى الجحیم، قال رسول الله صلى الله علیه وآله: فو الذی بعثنی بالحقّ نبيّاً، إنّ من تعاطى باباً من الخیر والبرّ فی هذا الیوم، فقد تعلّق بغصن من أغصان شجرة طوبى، فهو مؤدّیه الى الجنة، ومن تعاطى بابا من الشرّ فی هذا الیوم، فقد تعلّق بغصن من أغصان شجرة الزقّوم، فهو مؤديّه الى النار، ثمّ قال رسول الله صلى الله علیه وآله: فمن تطوّع لله بصلاة فی هذا الیوم، فقد تعلّق منه بغصن، ومن صام هذا الیوم، فقد تعلّق منه بغصن، ومن تصدّق فی هذا الیوم، فقد تعلّق منه بغصن، ومن عفا عن مظلمة فقد تعلّق منه بغصن، ومن أصلح بین المرء وزوجه، أو الوالد وولده، أو لقریبه، أو الجار والجارة، أو الأجنبيّ والأجنبيّة، فقد تعلّق منه بغصن، ومن خفّف عن معسر دینه أو حطّ عنه، فقد تعلّق منه بغصن، ومن نظر فی حسابه، فرأى دیناً عتیقاً قد أیس منه صاحبه فأدّاه، فقد تعلّق منه بغصن، ومن تکفّل یتیماً، فقد تعلّق منه بغصن، ومن کفّ سفیها عن عرض مؤمن، فقد تعلّق منه بغصن، ومن قرأ القرآن أو شیئاً منه، فقد تعلّق منه بغصن، ومن قعد یذکر الله ونعماءه ویشکره علیها، فقد تعلّق منه بغصن، ومن عاد مریضاً، فقد تعلّق منه بغصن، ومن برّ والدیه أو أحدهما فی هذا الیوم، فقد تعلّق منه بغصن، ومن کان أسخطهما قبل هذا الیوم فأرضاهما فی هذا الیوم، فقد تعلّق منه بغصن، ومن شيّع جنازة فقد تعلّق منه بغصن، ومن عزّى فیه مصاباً فقد تعلّق منه بغصن، وکذلک من فعل شیئاً من سائر أبواب الخیر، فی هذا الیوم، فقد تعلّق منه بغصن، ثم ذکر صلى الله علیه وآله، أبواب الشر، وما رآه من حالات شجرة طوبى، والزقّوم، ومحاربة الملائکة مع الشّیاطین ـ إلى أن قال فی آخر کلامه ـ ألا تعظّمون هذا الیوم من شعبان، بعد تعظیمکم لشعبان، فکم من سعید فیه؟وکم من شقی فیه؟ لتکونوا من السعداء فیه، ولا تکونوا من الأشقیاء»(5)

المصدر: العتبة الرضویة


12:12 - 08/05/2016    /    الرقم : 73599    /    عرض التعداد : 732



الاغلاق




access deny