الطبع        ارسل لصديق

رجائي وباهنر .. رفيقا الدرب والشهادة

رجائي وباهنر .. رفيقا الدرب والشهادة

 

ديباجة على الشهادة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 في الفيافي المترامية لآفاق الحياة الإنسانية التي سمّوها بممر ديار عشّاقها ثمّة قافلة منزهة عن الأدناس التي تلوّث أهل الأرض بلوث التراب، للذود عن القيم الإنسانية السامية.

 في أعينهم نور ساطع من شمس الصباح، وعلى جباههم ضياء متألّق من قمر الليل، وفي قلوبهم أمواج من مشاعل العشق الإلهي. يسيرون ويسيرون ثمّ لا يتوقّفون.

 فمن هم أولاء؟ وإلى أيّة غاية هم منطلقون بهذه الحركة الأسرع من حركة النور في آفاق الزمان والمكان، يحثّون الخطى على الأرض أخف من الأرواح المجرّدة لأهل الكمال وأفئدتهم أجنحة خفّاقة تطوي قمم الوجود السامقة الواحدة تلو الأخرى؟

 يا لها من قافلة ذات أبّهة وهيبة تتألّف من أناس كاملين تحرّروا من الفخاخ الخدّاعة للـ (أنا) والـ (نحن)، وداسوا الشراك والأحابيل الملتوية التي يلقيها أصحاب الصفات الدنيئة على قارعة الطريق من أجل بضعة أيام أخرى على قيد حياتهم البهيمية، ونحّوا جانباً العقل الماكر، والأفكار الأنانية التي أضلّت بني الإنسان لسنوات متمادية وجعلتهم على هاوية الفناء، واجتازوا تلك الذات الحيوانية التي تتوهم نفسها على الدوام أنّها هي الغاية وما الآخرون إلاّ وسيلة، وامتطوا الذات الحقيقية للإنسان الإلهي وهو مظهر جمال الله وجلاله متجهين صوب رواق المحبّة الخلاّقة.

 اسألهم من أيّ الربوع أنتم وإلى أيّ موطن سائرين، فأذهلتم بإيقاعات أرجلكم والأكف هذا الكون الفسيح؛ فلا البسمة تغيب عن شفاهكم، ولا الفرحة والبهجة والمسرّة تفارق أرواحكم. أجيبونا. مع أنّ المغفّلين المتهافتين على ميدان تنازع البقاء، المتاجرين بعقول الناس وضمائرهم، لا يروق لهم سماع جوابكم. تكلّموا، حتّى وإن كان الجاه والمقام لأيام معدودات في هذه الدنيا الفانية لا يعطي أذناً صاغية لسماع حديثكم. ولكن جوابهم سيكون:

 إنّنا انطلقنا من ديار معرفة «إنّا لله» ونحن سائرون إلى غايتنا النهائية وهي «إنّا إليه راجعون».

 فاسمعوا رسالتنا من لساننا في هذه البرهة الحسّاسة من التأريخ: إنّنا نخاطبكم أنتم أيّها القادمون بصوت جهوري ونقول: رسالتنا هي إنقاذ القيم الإنسانية السامية من المخالب الدامية للكواسر الضارية المفترسة للإنسان. ورسالتنا هي الدفاع عن قيم الصدق والإخلاص في الحياة التي سحقها المرضى بداء الأنانية وكأنّ هؤلاء الجهلة على خصومة قديمة ترفض التصالح مع جوهر الجمال والجلال الإنساني الباهر، وأنّهم قد قطعوا على أنفسهم عهداً بإطفاء نور الإنسانية هذا.

 ﴿يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ﴾..

 أيّها الطاوون لمسير الحياة، إذا صادف ومررتم يوماً على هذه الفلاة والبراري المتلفّعة أجواءها بعطر المحبّة، توقّفوا لحظات في هذا الوادي وفكّروا مليّاً وأصيخوا أسماع قلوبكم لتسمعوا نغمات الله أكبر التي يردّدها عشّاق الحق ودوي كلمات لبيك الصادرة عن واهب الوجود الربّ المعبود.

 يا أيّها الناس القادمون بعد ذهابنا لتكونوا فراش شموع الحق والحقيقة، الواضعون أقدامكم من أفق عالم الطبيعة على ساحة ضريحنا، الباحثون عن رسالتنا وغايتنا، العائدون من بعد المعرفة إلى الأحضان الحصينة الرزينة للشهادة، اعلموا أنّنا لم نفوّض أحداً حقّ تغيير مسيرة حياتنا التي ختمناها بالشهادة، واسمعوا من أفواهنا تفسير صولتنا على مذبح العشق.

 نحن أناس سارعنا إلى ميعاد العشق الإلهي من غير إكراه أو إجبار وبكلّ وعي وحرّية استجابة لمشاعر الالتزام الرفيع، لا الأحاسيس الفجّة، ولم يسعنا العيش تحت شمس كدَّر صفو سطوعها أعداء الوعي الإنساني.

 نحن محاربو ميدان الحقّ والباطل أعددنا أدمغتنا والأفئدة وجعلناها هدفاً لحراب الجلادين المتهافتين على الشهوة والسطوة؛ لكيلا تبيعوا أنتم أفراد القافلة الكبرى السائرة من خلفنا عقولكم وقلوبكم للمتاجرين بعقول وضمائر بني البشر، ولا تخونوا ذاتكم ومجتمعكم. ولا يفوتنكم أبداً أنّنا لم يكن لنا همّ في سيرنا الحثيث نحو مذبح العشق سوى ذكر الله، ولا غمّ غير دين محمد(ص)، ولم تكن لنا مشاعر إنسانية رفيعة. ولهذا السبب فإنّنا لا نرتجي منكم حالياً إلاّ أن تقولوا لعبيد السلطة الانتهازيين: أن لا تصنعوا من أمواج دمائنا التي سفكت في السهول والجبال سلالم إلى عرش السلطة واستعباد بني الإنسان.

 إنّ الشهيد يجعل باستشهاده رسالته ممراً للإعصار، ويهوي بدمه كالسلاح طرقاً على رأس الأعادي، ويفضحهم ويوقظ الناس على حقيقتهم. تأريخ الإسلام والتشيّع هو تأريخ استمرار ملحمة الشهادة. فتأريخ الشيعة لم يدوّن تحت عروش السلاطين، بل سطّرته أيد سابغ وضوؤها سابحة في الدماء في مقتل الشهداء.

 إنّ أعزّ وأغلى حركة وأثمن جوهر وميراث في الثقافة الإسلامية وخاصّة ثقافة التشيّع هي الشهادة، وقيمة الإنسان في الإسلام تتحدّد وتقاس بكيفيّة موته لا بكيفية بقائه. نحن مسؤولون عن إيجاد أمة مثلى وأن نكون شهداء وشاهدين، فالرسول كان لنا مثالاً وشهيداً.

 لقد أنجز الشهداء رسالتهم في هذه الحياة الدنيا، وأدّى كلّ واحد منهم دوره خير أداء لإزاحة الظلم والجور واقتلاع جذور الفساد. وأعطى الشيخ والشاب، والكبير والصغير، والمرأة والرجل، والأخت والأخ درساً ـ على سبيل النيابة وبعنوان المثال ـ لجميع أولئك الذين يخفق مشاعر الإنسانية بين جنباتهم.

 اليوم هو يوم الشهادة والإيثار والقيام. فالشهداء باقون لأنّهم على المواجهة قادرون. ولقد دعا الحسين(ع) جميع شيعته للشهادة لأنّه على يقين بقدرة شيعته على كسر سدّ الظلم وإلحاق الهزيمة بالاستكبار العالمي.

  الشهيدان رجائي وباهنر في كلام القائد

 ـ يتميز شهداء الثامن من شهريور بأنَّ عملهم لا تطغى عليه سوى نيّة الخير، وكان دأب سياستهم التقوى لا المنهج السياسي.

ـ يجب أن يبقى هذين العنصرين [رجائي وباهنر] حيّين في الأذهان على الدوام كعنصرين لا يطالهما النسيان في تاريخ حكومة الجمهورية الإسلامية والثورة الإسلامية.

ـ كانا [رجائي وباهنر] مثالاً في الثورية والإيمان والتضحية.

ـ هاتان الشخصيتان الكبيرتان اللتان تتميزان بالحرص والشعبية، وكانا متفانيين في أهداف الثورة، كانا حقاً من صفوة العناصر البارزة في الدولة. إنّ الذين ذاقوا طعم المعاناة، وخرجوا من فترة المواجهة بنجاح وشموخ، أكّدوا حتّى النهاية وفاءهم للإسلام والثورة.

 

مكتب رئيس الوزراء تلتهمه النيران

 في ذلك اليوم وبكلام الله أضفى محمد علي رجائي على اجتماع مجلس الأمن القومي كالعادة الصفة الرسمية ﴿بسم الله الرحمن الرحيم * وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ﴾. وكان يستهلّ حديثه به في كلّ الاجتماعات عادة.

كان اجتماع مجلس الأمن يعقد أسبوعياً وكان أعضاؤه الدائمون: رجائي (رئيس الجمهورية)، باهنر (رئيس الوزراء)، كلاهدوز (نائب قائد قوات حرس الثورة الإسلامية)، دستجردي (مدير الشرطة)، ضبّاط الدرك، ثلاثة من كبار ضبّاط القوات النظامية والأمن الداخلي، وأخيراً المجرم كشميري.

عقد الاجتماع المذكور في الساعة 45،2 ظهراً،. دخل الشهيد باهنر متأخّراً لبضعة دقائق وجلس إلى جانب رجائي رفيقه في النضال.

كان من المقرّر أن يكون هذا آخر اجتماع لمجلس الأمن يشترك فيه الشهيد رجائي، على أن تعقد اجتماعاته اللاحقة برئاسة الشهيد باهنر. وحتّى في هذا الاجتماع حاول رجائي عدّة مرات إعطاء مكانه لباهنر لمواصلة الاجتماع، إلاّ أنّ باهنر عارض الفكرة وطلب إليه أن يكون هذا آخر اجتماع يشارك فيه.

بدا رجائي في هذا اليوم أكثر هدوءاً من أيّ وقت مضى (ربّما ابتهاجاً لأنّه سيرى بعد الاجتماع زوجته وأولاده بعد غياب عدّة أيام. وصل ابنه الوحيد كمال إلى مقر رئاسة الوزراء قبل الآخرين، كانت عائلة الشهيد رجائي واستجابة لتأكيدات الإمام وبناءً على رغبة الشهيد نفسه تأتي إلى مجلس الوزراء بضعة أيام في الأسبوع ـ لكيلا تصبح من أصحاب القصور ـ وتعود ليلاً إلى دارها بواسطة الحافلة؛ لأنّ رجائي لم يوافق في تلك المدّة على استخدام السيارات الحكومية ولو مرّة واحدة لإيصال عائلته من رئاسة الوزراء إلى البيت؛لحرصه الشديد على بيت المال).

بدأ اجتماع مجلس الأمن بحديث (مدير الشرطة) الشهيد دستجردي الذي قدّم تقريراً عن أوضاع مدينة طهران والأحداث التي وقعت فيها خلال الاسبوع المنصرم. وكان كشميري الذي يعمل كأمين للمجلس قد دخل إلى قاعة الاجتماع قبل الجميع وبيده حقيبة سوداء، وكان يكثر الدخول والخروج وقد شغّل مسجّله الصغير كالعادة ووضعه على الطاولة في الوسط.

في المرّة الأخيرة التي دخل فيها كشميري إلى غرفة الاجتماع كان يحمل بيده طبقاً فيه آنية الشاي ولم يره أحد بعدها. كان رجلاً غامضاً. ومع أنّه عمل مدّة طويلة في مجلس الأمن وكان يشارك في اجتماعاته كمحرّر ومدير لكنّ المرء قلّما كان يشاهده.

لقد كان كشميري مجرماً حقّاً بما في الكلمة من معنى. وعلى الرغم من عمله لما يقارب السنة مع هاتين الشخصيتين ومع معرفته بخصائصهما السامية، إلاّ أنّه جلب في ذلك اليوم تلك «الحقيبة القاتلة» إلى قاعة الاجتماع بكل برود ووضعها بين كرسيي رجائي وباهنر.

كان على اطلاع تام بكلّ تفاصيل الاجتماع، حتى ان دخول أعضاء المجلس إلى قاعة الاجتماع لابدّ وأن يكون بإذنه.

لم يزل الاجتماع معقوداً حتّى الساعة الثالثة بعد الظهر، وكان حديث الأعضاء يتركّز حول كيفية استشهاد وسجايا النقيب همتي، الذي كان آمراً لوحدة مالك الأشتر، والذين استشهد أخيراً في باختران.

انتهى تقرير العقيد دستجردي، وكان رجائي يرد على سؤال كلاهدوز عن تفاصيل استشهاد آمر وحدة مالك الأشتر. ولا يتذكّر أحد ممن جرحوا في الحادثة على وجه الدقّة العبارات الأخيرة التي قالها رجائي في هذا الصدد؛ وذلك لأنّ قنبلة انفجرت بعد ذلك بلحظات، ولكن من المسلّم به أنّ آخر ما تحدّث به الشهيد رجائي كان بشأن الشهادة ودور الشهداء في الثورة الإسلامية.

في الساعة الثالثة والدقيقة الرابعة عشر كان رجائي يتحدّث بوجه وضّاء عن الشهادة والشهيد، وفجأة انطفأت مصابيح القاعة في لحظة واحدة ثمّ أضاء القاعة وهج شديد حيث التهبت النيران كلّ الأرجاء.

كانت القنبلة قد وضعت في حقيقة سوداء كبيرة أدخلها المجرم كشميري إلى الاجتماع ووضعها بين كرسيي رجائي وباهنر، وكانت من القنابل التخريبية الحارقة. ولهذا السبب أدّت قوّة عصفها إلى انهيار قسم من سقف القاعة وإلى تناثر كراسي المجتمعين إلى أطراف القاعة، وشبّت النيران بالتزامن مع ذلك في كلّ مكان، فيما سرت النار والدخان سريعاً في الصالة وسائر الغرف الأخرى فيذلك الطابق.

وقد أدّت البسط السميكة المفروشة في الغرف، وورق الجدران، والطبقة الخشبية التي تغطّي الممرات إلى تفاقم شدّة اللهب الذي أحدثه انفجار القنبلة الحارقة. وخلال بضعة دقائق تحوّل الطابق الأول من مبنى رئاسة الوزراء إلى كتل هائلة من النار والدخان.

أمّا كلاهدوز وضبّاط الدرك وثلاثة آخرين من الشخصيات العسكرية الذين رمت بهم قوّة العصف الناتج عن الانفجار إلى أطراف القاعة، فقد استعادوا وعيهم بعد دقائق فيما كان كلّ واحد منهم مجروح أو مصاب بنحو أو آخر، فرموا بأنفسهم من السلّم الواقع على يمين بناية رئاسة الوزراء.

سارع الشهيد كلاهدوز الذي ما فتئت معالم الإغماء بادية عليه ومن ساحة البناية إلى إطلاق نار سلاحه الشخصي إلى الجو ظنّاً منه بوقوع غارة جوّية، طالباً العون من الناس.

وفي تلك الأثناء استعاد الشهيد دستجردي وعيه أيضاً وكان جالساً إلى جانب كرسي الشهيد باهنر، لقد احترق كلّ جسده بشدّة، فرمى بنفسه من شبّاك الغرفة إلى الساحة فتكسّرت على إثر ذلك عدّة مواضع من بدنه المحترق.

سرى لهيب النيران والدخان بسرعة إلى جميع أقسام بناية رئاسة الوزراء، وصعد العاملون في البناية إلى طبقاتها العليا، وكان أحدهم ويدعى الشهيد دفتريان قد عزم على استخدام المصعد الكهربائي للنزول، إلاّ أنّه بسبب انقطاع التيار الكهربائي بقي في وسط الطريق فاستشهد جرّاء الدخان الكثيف.

كما وأنّ عجوزاً كانت تمرّ عند حصول الانفجار من جوار البناية أصيب رأسها بحجر فاستشهدت.

ومع تزايد الدخان والنار في البناية، صعد جميع من فيها إلى الطابق الخامس، وبعد مجيء سيارات الإطفاء أخرجوا من البناية بواسطة الرافعات، فيما بدت البناية وكأنّها أنبوب دخان مثقوب من الجوانب يقذف كتلاً من الدخان الأسود الكثيف إلى الخارج.

لعلّ أوّل اتصال هاتفي جرى من مبنى رئاسة الوزراء هو الاتصال الذي أجراه كمال رجائي مع والدته التي كانت تتهيء للمجيء إلى مبنى رئاسة الوزراء لمقابلة زوجها.

انهمك كمال في البحث عن أبيه. وإلى ما بعد 15 دقيقة من الانفجار لم يطّلع أحد على مصير الشهيدين، إلى أن دخل عدد من رجال الإطفاء الذين يرتدون ملابس خاصّة إلى غرفة مجلس الأمن وعثروا هناك على جسدين محترقين بالكامل لا يمكن التعرّف عليهما أصلاً.

إلاّ أنّ أحداً لم يسمح لنفسه حتّى بتصوّر أنّ هذين الجسدين المحترقين بنار حقد الأعداء هما رجائي وباهنر.

لفّوا الجسدين المتفحّمين ببطانية وأخذوهما إلى الطب العدلي، فيما كان البحث متواصلاً هناك للعثور على رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء. واتّخذ العمل طابعاً أكثر تنظيماً. أغلقت بالكامل جميع الطرق والشوارع المؤدّية إلى بناية مجلس الوزراء، في حين كان جرحى الحادثة يلفّون بالبطانيات وينقلون بسيارات الإسعاف إلى المستشفى القريبة من ذلك المكان في شارع باستور.

بعد ساعة من الاتصال الهاتفي الأول الذي أجراه كمال، دقّ جرس الهاتف مرّة أخرى في دار رجائي التي لازالت تحمل عنه الكثير من الذكريات، وإذا بصوت خنقته العبرة، وهو غير قادر على حبس بكائه يقول: «أمّاه لقد ذهب أبي» معلناً عن استشهاد رجائي. وهكذا هاجر رفيقا الخندق الواحد إلى ربّهما بجسد محروق وقلب طافح بالأمل لتقديم مزيد من الخدمة للأمة الإسلامية.

إمام الأمة (قده) مخاطباً الجماهير المفجوعة باستشهاد الشهيدين رجائي وباهنر (ره)

 

منطقنا هو القرآن

إنّ منطقنا، ومنطق شعبنا هو منطق المؤمنين ومنطق القرآن الكريم وهو.. «إنّا لله وإنا إليه راجعون» لا يستطيع أحد أن يقف أمام هذا المنطق.. إنّ الشعب الذي يعيش لله يعتبر كلّ شيء من الله وأنّ مثل هذا الشعب يعتبر رحلته من الدنيا رحلة نحو الخالق والمحبوب. إذن لا يمكن مواجهة مثل هذا الشعب الذي يحتضن الشهادة ويعانقها كعناق الأحبة.. إنّ الذين عميت بصيرتهم لا يستطيعون الوقوف أمام هذا الشعب، إنّ هؤلاء الأعداء على خطأ لأنّهم لا يعرفون شيئاً عن الإسلام والإيمان والشعب الإسلامي، إنّهم يتصوّرون بأنّهم قادرون على مواجهة هذا الشعب بالاغتيالات التي تستهدف الأشخاص. إنّ هؤلاء الأعداء لم يدركوا بعد بأنّنا عندما نقدّم الشهداء في سبيل الله نعزّز نظامنا وانسجامنا وأنّ استشهاد الأشخاص يؤدّي إلى انسجام الشعب أكثر فأكثر، إنّ شعبنا ثار ونهض ضدّ القوى العالمية الكبرى لتحقيق الأهداف الإسلامية، إنّ الشعب الذي ينهض للإسلام وينهض من أجل الله ولتحقيق الأهداف والأحكام الإلهية لن يتراجع أمام الاغتيالات ولن تثبط همته مطلقاً. إنّ أعداءنا يتصوّرون بأنّ الشعب المؤمن والثائر في إيران يفكّر كما يفكّر الغربيون، وأنّهم يهتمون بالدنيا ولا ينظرون إلى الآخرة.

 

شعبنا والتاريخ

 إنّ الشعب الذي ضحّى قادته وولاته منذ صدر الإسلام وإلى اليوم بأرواحهم لتحقيق الأهداف الإلهية والإسلامية لا يمكن القضاء عليه بهذه السهولة وبواسطة هذه الأمور بل أنّه سيسير بعزم وإرادة دون أن يثبط عزيمته وإرادته شيء. إنّ شعبنا يعلم من خلال مطالعته للتاريخ بأنّ الإمام علي بن أبي طالب(ع) قد اغتيل على يد أحد هؤلاء المنافقين الذين ابتعدوا عن الإسلام“ إنّ شعبنا يفدي بنفسه كمولاه علي بن أبي طالب من أجل الإسلام“ إنّ استشهاد هؤلاء لن يؤثّر في مسيرة الإسلام بالرغم من أهميتهم ومنزلتهم الكبيرة لدى الشعب..

 إنّ جميع الشهداء أعزاؤنا وأنّ الشهيد رجائي والشهيد باهنر كانا قد حاربا الفساد والقوى الفاسدة في خندق واحد“ لقد أخبرني الأخ رجائي في إحدى لقاءاته بي.. بأنّه كان طيلة عشرين عاماً مع الأخ محمد جواد باهنر.. واليوم أراد الله أن يهاجرا سوية نحو الله“ إنّ من يهاجر إلى الله ويعتبر الشهادة فوزاً عظيماً كشهداء صدر الإسلام.. إنّهم كالإمام علي بن أبي طالب(ع) والحسن بن علي(ع) والحسين بن علي(ع) وأصحابه وكذلك هو كالأئمة والصفوة الطيبة التي عملت على حفظ وصيانة الإسلام وجنّدوا عمرهم لخدمة الأهداف الإسلامية..

 فعلينا اليوم أن نصرف كلّ حياتنا ونجنّد أنفسنا للحفاظ على الإسلام“ إنّه بالرغم من قساوة الحادث بالنسبة لي ولكنّي اعرف بأنّهم نالوا الدرجات العليا والتحقوا بالرفيق الأعلى وأنّهم حصلوا على السكينة والهدوء وتخلّصوا من المشاكل والمصاعب التي نواجهها اليوم، فعليه أبارك لهم ولعوائلهم وللشعب الإسلامي الذي يقدّم مثل هؤلاء الشهداء، وفي نفس الوقت الذي تعتبر فيه هذه المصائب صعبة علينا ولكن شعبنا صامد شامخ ومستعد لتقديم مثل هؤلاء الشهداء وأنّه لم يعرف للتراجع معنى، ولن يأخذه اليأس مطلقاً.

 

لا مكان للمجرمين في صفوفنا

 إنّ هؤلاء الذين عميت قلوبهم يتصوّرون بأنّ الجمهورية الإسلامية ستسقط باغتيال عدد من الشخصيات، لا يحملون الأفكار الإسلامية ولا يعرفون شيئاً عن الإسلام والإيمان وأنّ الأفكار التي يحملونها أفكاراً مادّية بحتة، إنّهم يعملون للدنيا فقط وتغلّبت عليهم أهوائهم. علينا أن نعرف دوافع من يرتكب هذه الأعمال، إنّهم لا يهدفون إلى إيصال جماعة إلى السلطة تخدم مصالحهم.

 

ألم يعرفوا شعبنا بعد.. وألم يعلموا بأنّه لا مكان لمن يحمل الأفكار الانحرافية والبعيدة عن الإسلام ولا مكان للفئة التي تقوم بالاغتيالات وترتكب جرائم التخريب“ إنّ من يحكم شعبنا اليوم أبناء الشعب وليسوا من الطبقات العليا البعيدة عن الشعب. لذلك فإنّ شعبنا هادئ ومطمئن لأنّ هناك الكثير ممن عشق الشهادة ويرشح نفسه مكان الشهداء استعداداً للوصول إلى الاستشهاد في سبيل الهدف.

 إنّنا وضمن تأثّرنا بفقداننا لهؤلاء الأشخاص الكبار والمفيدين للشعب والجمهورية الإسلامية نملك من يحل مكانهم ونملك شعباً لا يعرف للتراجع والتخاذل معنى، لذلك فلا تصاب الجمهورية الإسلامية بشيء، وإنّ الظرف الذي نعيشه اليوم لا يشبه ما كان عليه السلاطين سابقاً، حيث كانت الأمور تتدهور بقتل السلطان أو الحاكم أو موتهما لأنّهم كانوا يظلمون الشعب ولا يملكون قاعدة له، ولكن حكومة الجمهورية الإسلامية لا تواجه مثل هذا الوضع وإنّ الشعب هو الذي سينتخب من يحل مكان الشهداء الراحلين لأنّ الشعب يعتبر الحكومة منه وله.

 وعليه فإنّ شعبنا لا ينتهي باستشهاد رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء بل سيختار من يحلّ مكانهم. إنّنا لو نظرنا إلى ما يجري اليوم في طهران وبقيّة المدن وإلى تجمّع الجماهير لعرفنا مدى الفارق بين جمهوريتنا ودول العالم الأخرى.

 فعندما كان يقتل رئيس حكومة في السابق لم يكن يصدر عن عامة الشعب ردّ فعل سوى السرور والفرح، واليوم نرى البلاد كلّها تغرق في الحداد والعزاء لاستشهاد شهيدين عظيمين ونرى البلاد بأكملها تحافظ على انسجامها وغداً عندما يعلنون عن انتخابات رئاسة الجمهورية فإنّ كافّة المواطنين على استعداد للمشاركة في الانتخابات.

 

موقف الأمة من الفاجعة

 إنّني أعلم بأنّ العناصر المعارضة لجمهوريتنا الإسلامية بل المعارضة للإسلام في الخارج وكذلك الأبواق الدعائية الاستعمارية ستقول إنّ باستشهاد هذين الشخصين سيتدهور الوضع في إيران سيتدهور وسيقولون أيضاً بأنّ المواطنين لم يكترثوا في الحداد عليهما أو أنّهم فرحوا بذلك، مع أنّهم يعلمون أنّ هذه الدعايات هي باطل محض.

 انظروا إلى أنحاء البلاد ترون البلاد غارقة بالحداد والعزاء وترون المواطنين المتجمعين حول المجلس «مجلس الشورى الإسلامي» أكثر من عدد الذين تجمعوا اثر استشهاد الاثنين وسبعين شهيداً، إنّ شعبنا هو هكذا فإذا استشهد أشخاص بعد الآن ـ لا سمح الله ـ فإنّ شعبنا سيبقى على ما هو وأنّ ثورتنا ستبقى على حالها.

 المهمّ هو أنّ أيّ عمل في سبيل الله لا في سبيل الأفراد والأشخاص والشخصيات سيبقى ولا يموت، فذهاب الأفراد والشخصيات سوف لن يزلزل أوضاع البلاد لأنّ شعبنا لا يرتبط بالأفراد والأشخاص لكن البلاد التي تعتقد بالله وتثور من أجل الله ردّدت «لا شرقية ولا غربية“ جمهورية إسلامية» وثار أفرادها صغاراً وكباراً، نساءً ورجالاً بنداء «الله أكبر» وأقاموا هذه الحركة والثورة معتمدين على الله، فإن كان قد غاب رجائي وباهنر فإنّ الله لن يغيب وهو موجود معنا.

 

 

يقول الشهيد رجائي بنفسه:

 «من أنواع التعذيب الذي لاقيته أنهم كانوا يضربوني بصورة منظمة مدة عشرين يوماً على التوالي دون أن يسألوني عن شيء ما، إنّما كانوا يقولون لي فقط: تكلم.

 وأحياناً يربطون رأسي مع أصابع رجلي فأبقى راكعاً، ويأمرونني أن أقفز وأنا في هذه الحالة، أو يقيمون الصليب ويعلقوني عليه لكي أتكلم.

 وذات يوم حيث اغتيل رئيس اللجنة، جاؤوا وأخذوني، ثم قالوا نريد أن نقتل ثلاثة أو أربعة أشخاص وأنت واحد منه، وعذبوني تعذيباً شديداً، ولكن لحسن الحظ ساعدني الله ذلك اليوم أيضاً فنجوت بسلام.

 مرة أخرى بعد أربعة عشر شهراً من اعتقالي ـ وكان يصادف أوائل أيّام الثورة ـ حيث لم أزل في السجن، كانوا يدخلونني أحياناً في زنزانة انفرادية، أو يضعون معي شخصاً آخر في الزنزانة، وهذا الشخص كان يحاول أن يستدرجني في الحديث حتى يستفيدوا من هذا الحديث ضدّي.

 في منتصف شهر رمضان يوم ولادة الإمام الحسن(ع)، أخذوني في الساعة الثامنة صباحاً إلى الساعة الواحدة بعد الظهر، وعند إعادتي إلى الزنزانة كانت حالتي لا تسمح لي أن أمشي فاضطروا إلى سحبي على الأرض حتى وصلنا إلى الزنزانة.. كان ذلك اليوم من أحسن أيّام حياتي، وكنت فرحاً بأنني أعذّب وأنا صائم، فقد أرادوا أن يحطموا معنويتي إلاّ أنني كنت أتقوى في إيماني وعقيدتي.

 كنت مسروراً وأنا أردد الآيات والأدعية التي تقوي روحي، وأذكر أنني كنت أردد في غرفة التعذيب أو في زنزانتي هذه الآية: ﴿هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ﴾.

 عندما كنت أعذّب، كانوا يجبروني على أن أركض على قدميّ المتورمتين، وكنت أردد حينها هذا الجزء من الدعاء: «قوّ على خدمتك جوارحي».

 كنت أغتنم الفرصة عندما أبقي وحيداً في الزنزانة، فأقرأ جميع الآيات التي أحفظها من القرآن، وفي بعض الأحيان يدخل معي في الزنزانة أحد السجناء غير المسلمين فكنا نستعين بجميع الوسائل الممكنة لقضاء الوقت الطويل في السجن.

 بعد التعذيب الذي تعرضتُ له في منتصف شهر رمضان حيثُ انتهي بهزيمة الجلادين هزيمة منكرة، أرسلوني بعده إلى المحكمة، وهناك حكموا علي بالسجن خمس سنوات...

 وفي الليلة التي انتهت فيها محاكمتي أخذوني مباشرة إلى غرفة التعذيب وبدأوا يضربوني دون أن أكون قد ارتكبت شيئاً جديداً. لقد ضربوني بشدة وقالوا لي: «تكلم» وأجبتهم أن محاكمتي قد انتهت فلا معنى لتعذيبي بعد الآن.

 واستمر التعذيب أيّاماً، حتى جاء فصل الشتاء من سنة (96 ـ 1397هـ) حيث كنت سجيناً في زنزانة انفرادية غير مفروشة بشيء، رغم أن جميع السجناء الآخرين قد أعطي كل منهم فرشاً وملحفة.

 وهكذا قضيتُ الشتاء في الزنزانة المعروفة رقم 11 القريبة من المرحاض مدة ثلاثة أشهر من البرد، وأذكر أنني لم أكن أستطيع الرُقاد لشدة البرد فأحتضن ركبتي حتى استفيد من حرارة جسمي، ولكن بمجرد أن أغفو في المنام، تنفك يداي عن ركبتي واستيقظ من النوم، ولحسن الحظ قد انتهت ـ بهذه الصورة ـ هذه الأشهر الثلاث دون أن يحصلوا على أية معلومات جديدة مني».

 وعلى أثر هذه المقاومة. أرسله النظام الحاكم إلى سجن «القصر» وسجن «اوين». وبقي في السجن أربع سنوات.

 أمّا لقاؤه مع أهله، ففي السنتين الأوليتين عندما كان في مركز التعذيب لم يلتق بأهله إلاّ ثلاث مرات، وأما بعد هاتين السنتين فكان له لقاء كل أسبوع مع قصر المدة المحدّدة (عشر دقائق).

 وبعد إطلاق سراحه من السجن، واصل رجائي جهاده السياسي والثقافي في اطار العقيدة وتحت قيادة الإمام الخميني(قده)، وذلك إلى جنب أساتذة مثل الشهيد مطهري والشهيد الدكتور باهُنر والشهيد الدكتور بهشتي آية الله العظمى الخامنئي وحجة الإسلام هاشمي رفسنجاني والمرحوم الطالقاني.

 وقد لعب رجائي دوراً فعالاً في المسيرات العظيمة التي حدثت سنة 1357 هجرية شمسية.

 

الخط الفكري للشهيد رجائي:

 بانتصار الثورة الإسلامية في سنة 1358 هـ ش بدأ نشاطه مستشاراً لوزير التربية والتعليم ثم أصبح بنفسه وزيراً للتربية والتعليم، حيث كان يعتقد بأنّ التربية والتعليم في النظام السابق كانتا في أدنى مستوى لهما. يقول في هذا الصدد:

  (إنّ من واجبنا اليوم أن نبذل جهودنا لرفع مستوى التربية والتعليم في جميع المؤسسات الاجتماعية، فإذا لم نصلح التربية والتعليم فلا يمكن إصلاح أية مؤسسة أخرى. إن ثقافتنا يجب أن تكون ثقافة إسلامية ثورية وملتزمة).

 وأصبح رئيساً للوزراء بتاريخ 29 شوال 1400 هـ بإحراز أغلبية آراء نواب الشعب.

 يقول بمناسبة تقبله لهذا المنصب:

 «كنت أعتقد أن رئاسة الوزراء وظيفة شرعية ثورية، وعندما كانت بعض الأمور تجول بخاطري أثناء الحكومة المؤقتة وحكومة مجلس قيادة الثورة وكنت أرى أن المسؤولين لا يعملون أتألم لذلك، وكنت أتمنى أن أوفق في القضاء على تلك المشكلات إن أصبحت يوماً رئيساً للوزراء».

 كان رجائي يعتقد أنّ الحكومة يجب أن تسلم إلى الثوار الذين استقبلوا الرصاص بصدورهم في 17 شهريور 1357 وأول محرم في منطقة (سرجشمه) بطهران.

 ولانتخاب وزرائه كان يصرّح:

 «أنا بعيد 100% عن الحكومة المختلطة، وأعتقد أنّ الحكومة يجب أن تكون بصورة كاملة من الثوار الذين يسيرون على نهج الإمام».

 وهكذا بدأ رجائي رسالته في منصب رئيس الوزراء، وكان يسعى لحل مشكلات الثورة ومعضلاتها بالاتكاء على الأساليب العقائدية. وقد ابتدأ بتصفية المراكز الحكومية، وذلك بتوظيف الطاقة البشرية المؤمنة والثورية والشابة بدلاً من عملاء النظام الطاغوتي، وأقر القوانين والنظم الإسلامية على الوزارات بدلاً من الروابط الخاصة.

 محمد علي رجائي الذي كان يعترف دائماً بأنّه معلم متواضع اهتم ـ بعد التوجه إلى الثقافة الإسلامية ـ بتعميم الأصول التربوية والثقافية الإسلامية في جميع المستويات الدراسية، ولذلك فإنّه جعل محتوى البرامج والكتب الدراسة منطبقة مع الثقافة الأصيلة للإيديولوجية الإسلامية وطهرها من رواسب الثقافة الطاغوتية الأجنبية، الممزوجة بالشرك والإلحاد.

 رجائي، الذي كان يتحرّك دائماً في صراط «لا شرقية ولا غربية» منع استيراد البضائع الإضافية والكماليّات من الخارج وذلك لمنع العمالة الاقتصادية. واجتهد للتقليل من البضائع المصنوعة والمنتجة في الداخل وبدأ بتهيئة الإمكانيات لأجل إنتاج أكثر وأحسن، وخطا خطوات جديدة لقطع يد الوسائط الإضافية لأجل الوصول إلى الاكتفاء الذاتي.

 وبالنسبة للزراعة كان يعتقد الشهيد رجائي بأنّ «بلدنا بلد زراعي كبير، ويجب أن يعتمد على نفسه في قضاء حاجاته الإنتاجية». ولذلك فإنه بدأ يعمل بكل جدّ في سبيل القضاء على المشاكل، وازدياد المحاصيل الزراعية زيادة كميّة وكيفية وإيجاد التغيير الجذري في أسلوب الانتفاع من الإمكانيات والمواد الأولية.

 وبما أنّه كان من قلب الطبقة المحرومة، فقد جعل شعار «الصحة للجميع» في مقدّمة برامج وزارة الصحة، وبالاهتمام بأكثر مناطق البلاد حرماناً وفقراً سعى كل سعيه لكي ينتفع الجميع من الخدمات الصحية المجانيّة. وبذلك استطاع الشهيد رجائي باستقامته وإطاعته للإمام وأعماله الموافقة مع الدين والحق وأخلاقه أن يكسب صحبة عظيمة في ساحة السياسة في الداخل والخارج.

 الخطاب المهم الذي ألقاه رجائي في هيئة الأمم المتحدة وكشفه عن رجليه للصُحفيين هناك ليروا آثار التعذيب الشاهنشاهي عليهما، وفضحه للاستعمار في خطابه هناك بالإضافة إلى مواجهته الحاسمة مع الحكومة المعتدية السوفيتية الملحدة، وأسلوبه في مواجهة الدول العميلة في المنطقة، كلها تحكي عن قوته في إدارة البلاد على أساس «لا شرقية ولا غربية، الاستقلال، الحرية، الجمهورية الإسلامية».

 كان رجائي يقول «سوف نبذل كل جهودنا لكي نتحرك في صراط الإسلام المستقل من الشرق والغرب».

 تواضعه وصدقه وباطنه بالإضافة إلى أخلاقه وصفاء باطنه وحبّه وشوقه لخدمة الثورة وجميع المستضعفين، عملت منه وجهاً محبوباً.

 بعد عزل بني صدر من رئاسة الجمهورية دخل رجائي في عضوية مجلس رئاسة الجمهورية المكوّن من ثلاثة أشخاص وذلك وفقاً لدستور الجمهورية الإسلامية في إيران ثم شارك في انتخابات رئاسة الجمهورية بتاريخ الأول من شوال سنة 1401 (عيد الفطر) وانتخب رئيساً للجمهورية بعد أن حاز على أكثر من 13 مليون رأي.

 وفي مراسيم تنفيذ حكم رئاسة الجمهورية، قال الإمام الخميني قائد الثورة ومؤسس الجمهورية الإسلامية:

 «كلّما كثرت الآراء، ازدادت المسؤولية، فإن كانت آراؤكم خمسة ملايين فإن مسؤوليتكم كانت أقل، والآن حيث إنها أكثر من 13 مليون فإن حجم مسؤوليتكم أكبر...».

 بعد خطاب الإمام الخميني وتنفيذ حكم رئاسة الجمهورية من قبل الإمام. قال الشهيد محمد علي رجائي:

 «إلهي كم من نعم أنعمتها عليّ دون أن أستحقّها.. إلهي كم من مدائح مدحني بها الشعب ولم أكن مستحقاً لها أبداً.. والآن فإنني أحقّر نفسي أشد تحقير أمام هدايتك ورحمتك وأضعها بين يديك، فلا تكلني إلى نفسي أبداً. يا ربي.. يا خالقي.. أنقذني واحفظني من الزّلات التي تحصل لكل من يحرز منصباً».

 وحقاً إنّ هذا الابن البار للشعب الذي كان يلمس بكل وجوده عذاب الفقراء والبائسين، كان مع الشعب في كل لحظات الحياة.. بقوله وفكره وعمله عاش لله وصعدت روحه الطاهرة إلى الله مع الشهيد باهنر رئيس الوزراء على أثر انفجار قنبلة حاقدة في قاعة الاجتماع. فسلام عليه وعلى شهداء الإسلام الأبرار، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

نبذة من حياة الشهيد محمد جواد باهنر(ره)

   ـ ولد الشهيد حجة الإسلام محمد جواد باهنر في عام 1312هـ.ش في عائلة فقيرة كانت تسكن أحد أحياء كرمان القديمة. كان لوالده حانوت يقوّت منه أفراد عائلته.

 ـ دخل محمد جواد الكُتّاب وهو في سنّ الخامسة وتعلّم فيه قراءة القرآن والكتابة والقراءة. وفي سنّ الحادية عشر دخل المدرسة المعصومية العلمية في كرمان. في عام 1332 هـ.ش نجح الشهيد الغالي في نيل شهادة المرحلة العلمية الخامسة في النظام الدراسي القديم تزامناً مع مواصلة دراسته في الحوزة في مرحلة السطح ولم يكن قد تجاوز العشرين من عمره.

 ـ في أوائل شهر مهر من عام 1332 هـ توجّه باهنر إلى قم فسكن في المدرسة الفيضية، ودرس الكفاية والمكاسب على يد المرحوم مجاهدي والمرحوم سلطاني. ومنذ عام 1333 ولمدّة سبع سنوات كان الشهيد باهنر يحضر درسي الفقه والأصول في مرحلة البحث الخارج على يد زعيم الثورة الإسلامية الإمام الخميني (سلام الله عليه). وبالإضافة إلى حضوره دروس الإمام الخميني كان حجّة الإسلام باهنر يحضر درس الفقه للمرحوم آية الله البروجردي (رضوان الله عليه)، وفضلاً عن هذا كان الشهيد الدكتور يحضر لمدّة ست سنوات درس الأسفار للمرحوم العلاّمة الطباطبائي.

 ـ إلى جانب دروس الحوزة، شرع الشهيد محمد جواد باهنر بالدراسة في كلّية الإلهيات، وكان يسافر إلى طهران عدّة ساعات أسبوعياً للحضور في دروس الكلّية. نجح سنة 1337 بنيل شهادة البكلوريوس في الإلهيات، وبعد مدّة حصل منها على شهادة الدكتوراه، كما ونجح أيضاً في الحصول على شهادة الماجستير في الشؤون التربوية من كلّية الآداب.

 ـ تزامناً مع تبلور آفاق النهضة الحديثة في المجال العلمي والفكري وانبثاق عصر جديد على صعيد التأليف والتحقيق والترجمة ومع انطلاقة المطبوعات تآزر مع عدد من رفاقه على إصدار مجلة «مكتب تشيّع» أي «المذهب الشيعي» منذ عام 1336 إلاّ أنّها للأسف أغلقت بعد صدور سبعة أعداد منها.

 ـ قُبض على الشهيد باهنر لأول مرّة عام 1337 في مدينة آبادان بعد خطاب احتجّ فيه على الموقف البغيض لنظام الشاه في الاعتراف بدويلة إسرائيل الغاصبة.

 ـ في السابع من محرّم عام 1342 اعتقل محمد جواد باهنر في مدينة همدان إثر إثارة الناس ضدّ نظام الطاغوت، إلاّ أنّه أطلق سراحه بعد تحشّد الأهالي واعتراضهم.

 وظلّ يواصل مهمته في التبليغ والإرشاد حتّى الثاني عشر من محرّم، إلاّ أنّه اضطرّ للعودة خفية إلى طهران بسبب ملاحقة جلاوزة النظام له.

 ـ في أواخر شهر اسفند من عام 1342 ألقي القبض عليه مرة أخرى حينما كان يتحدّث في المسجد الجامع بطهران بمناسبة مأساة الفيضية وأودع السجن لمدّة أربعة أشهر.

 ـ بعد إطلاق سراحه دخل الشهيد الدكتور باهنر بواسطة الشهيد آية الله الدكتور بهشتي إلى وزارة التربية والتعليم، واستطاع بمعية الشهيد بهشتي ـ ووفق خطّة ذكية ـ من وضع البرامج وتأليف الكتب الدينية للمراحل الدراسية. وعلى الرغم من كثرة المصاعب والمشاكل والعراقيل إلاّ أنّهما واصلا جهادهما الثقافي المقدّس وبلغا حدّاً وجد النظام نفسه معه غير قادر على استبدالهما أو إيكال مهامها إلى شخص آخر.

 ـ تعاون الشهيد باهنر مع الجمعيات المؤتلفة الإسلامية في مجال الدروس التعليمية. وبعد اعتقال قادة الجمعيات المؤتلفة، وبهدف تشكيل تنظيم شبه سرّي بغطاء اجتماعي بادر الشهيد إلى تأسيس مؤسّسة الرفاه والتعاون الإسلامي عرفت فيما بعد بمؤسّسة (الرفاه)، هذه المؤسّسة التي أسست بالتعاون مع الشهيد رجائي والشهيد بهشتي والشيخ الرفسنجاني وكانت تقوم في الظاهر بأعمال الإغاثة وبناء المدارس وإيجاد صناديق قرض الحسنة إلاّ أنها كانت في الواقع مركزاً للنضال السياسي والثقافي ضدّ الطاغوت.

 ـ منع عام 1350هـ.ش من الخطابة، إلاّ أنّه استمرّ في نشاطه وإلقاء الخطب العلمية والدينية في الجمعية الإسلامية للمهندسين، والرابطة الإسلامية للأطباء، ومسجد الجواد ومسجد الهداية وحسينية الإرشاد.

 ـ من خدماته القيّمة أيضاً تأسيس مركز (توحيد) التبليغي ـ العلمي، وتأسيس مركز نشر الثقافة الإسلامية حينما شعر بالحاجة الملحة للكتب الدينية.

 ـ اعتقل مرّة أخرى عام 1352هـ.ش وسجن لمدّة سنة، واستدعي عدّة مرات بعد إطلاق سراحه. كما اعتقل عام 1357 ثلاث مرات متكرّرة.

 ـ قبل انتصار الثورة الإسلامية انتدب الشهيد باهنر من قبل الإمام الخميني لتشكيل لجنة لتنظيم الإضرابات واجبها تأجيج الإضرابات المختلفة في شتّى أرجاء البلاد.

 ـ عيّنه الإمام بعد انتصار الثورة عضواً في مجلس قيادة الثورة.

 ـ كان للشهيد باهنر أيضاً دور فاعل في تأسيس الحزب الجمهوري الإسلامي إلى جانب الشهيد المظلوم آية الله بهشتي.

 كما وانتدب هذا العالم الشهيد بعد الثورة الإسلامية في قرار أصدره الإمام لتشكيل لجنة تتولّى إعادة فتح المدارس والاهتمام بشؤونها، وكان الشهيد محمد علي رجائي الصديق المخلص للشهيد باهنر عضواً في هذه اللجنة أيضاً.

 ـ قدّم الشهيد محمد جواد باهنر خدمات جليلة من خلال عمله كوزير للتربية والتعليم وأمين عام للحزب الجمهوري الإسلامي ـ بعد استشهاد بهشتي ـ ورئيس للوزراء، لا ينساها البلد على مدى تأريخه.

 ـ استشهد على يد عملاء الاستكبار مع رفيق دربه الشهيد رجائي في 8 شهريور 1360هـ.ش.


13:33 - 24/08/2016    /    الرقم : 77539    /    عرض التعداد : 282



الاغلاق




access deny