الدكتوراه
طبعة مطبوعة ©2017 miu.ac.ir


1) دكتوراه الفلسفة الإسلامية

* التعريف:

دورة دكتوراه الفلسفة الإسلامية أعلى دورة دراسية تخصصية في مجال بحوث الفلسفة الإسلامية، يتمكن من خلالها الطالب أداء مجموعة منسجمة من النشاطات المتعلقة بالبحث والدراسة، ويحصل في نهاية الدورة على شهادة الدكتوراه.

 

الأهداف العامة للدورة

ـ إعداد باحثين ومتخصصين في الفرع المذكور.

ـ إعداد أساتذة للتدريس في المراحل الدراسية العليا ضمن المراكز الحوزوية والجامعية.

ـ توسيع نطاق العلم في الفرع المذكور.

ـ إعداد مبلغين متخصصين في مجال  الفلسفة الإسلامية.

ـ توفير الأرضية لتأهيل المجتهدين والمفكرين في مجال الفلسفة الإسلامية.

 

الأهداف والبرامج الدراسية

ـ الاهتمام بتهذيب أخلاق الطلاب وقيمهم المعنوية.

ـ الاهتمام بتقوية روحية البحث لدى الطلاب، مع تخصيص ما لا يقل عن 30% من الزمان بالوحدات الدراسية (علاوة على رسالة الماجستير) للعمل في مجال البحوث.

ـ الاهتمام بإعداد الباحثين المعاصرين، الذين اكتشفوا ما هو جديد من العلوم ضمن هذا الفرع.

ـ توفير الوسائل لتدريس الطلاب على أحدث المباني والأساليب المتطورة في مجال البحث على أحدث المباني، وأطور الأساليب ووسائل البحث.

ـ الاهتمام بتطوير القدرات العلمية للباحثين في مجال التدريس والتبليغ والترجمة والتأليف.

ـ تقوية القدرة على النقد والمناظرة والتقييم للتيارات المختلفة، والرد على الأسئلة والشبهات الجديدة في مجال البحوث الفلسفية.

ـ الاهتمام بالآراء التقريبية بين المذاهب الإسلامية، مع التأكيد على مباني ومعارف أهل البيت (عليهم السلام) في الفرع المذكور.

 

* مدّة الدورة وطبيعتها

ـ تشتمل دورة دكتوراه الفلسفة الإسلامية على 60 وحدة دراسية.

ـ مدّة دورة الدكتوراه ـ مع حساب زمان الرسالة ـ ما لا يزيد على 5 أعوام دراسية.

ـ يكتب خريجوا هذه الدورة رسالة تعادل 20 وحدة دراسية.

ـ إنّ كل وحدة نظرية تعادل 16 ساعة، وكل وحدة دراسية عملية تعادل 32 ساعة.

ـ تتوزع الوحدات الدراسية في الفصل الدراسي ـ مع عدم حساب زمان الرسالة ـ على 6 إلى 10 وحدات دراسية.

 

2) الكلام الإسلامي

* التعريف:

دورة دكتوراه الكلام الإسلامي أعلى دورة دراسية تخصصية في مجال بحوث الكلام الإسلامي، يتمكن من خلالها الطالب أداء مجموعة منسجمة من النشاطات المتعلقة بالبحث والدراسة، ويحصل في نهاية الدورة على شهادة الدكتوراه.

 

الأهداف العامة للدورة

ـ إعداد متخصصين ومفكرين في مجال الكلام الإسلامي.

ـ إعداد أساتذة للتدريس في المراحل الدراسية العليا ضمن المراكز الحوزوية والجامعية.

ـ توسيع نطاق العلم في الفرع المذكور.

ـ إعداد مبلغين متخصصين في مجال  الكلام الإسلامي.

ـ إعداد باحثين متأهلين في مجال الكلام الإسلامي.

 

الأهداف والبرامج الدراسية

ـ الاهتمام بتهذيب أخلاق الطلاب وقيمهم المعنوية.

ـ الاهتمام بتقوية روحية البحث لدى الطلاب، مع تخصيص ما لا يقل عن 30% من الزمان بالوحدات الدراسية (علاوة على رسالة الماجستير) للعمل في مجال البحوث.

ـ الاهتمام بإعداد الباحثين المعاصرين، الذين اكتشفوا ما هو جديد من العلوم ضمن هذا الفرع.

ـ توفير الوسائل لتدريس الطلاب على أحدث المباني والأساليب المتطورة في مجال البحث.

ـ الاهتمام بتطوير القدرات العلمية للباحثين في مجال التدريس والتبليغ والترجمة والتأليف.

ـ تقوية القدرة على النقد والمناظرة والتقييم للتيارات المختلفة، والرد على الأسئلة والشبهات الجديدة في مجال الكلام الإسلامي.

ـ الاهتمام بالإبداع وإنتاج الفكر والثقافة في فرع الكلام.

ـ الاهتمام بالآراء التقريبية بين المذاهب الإسلامية، مع التأكيد على مباني ومعارف أهل البيت (عليهم السلام) في الفرع المذكور.

 

* مدّة الدورة وطبيعتها

ـ تشتمل دورة دكتوراه الكلام الإسلامي ـ مع احتساب الدروس الحوزوية والتمهيدية ـ على 58 وحدة دراسية.

ـ مدّة دورة الدكتوراه ـ مع حساب زمان الرسالة ـ ما لا يزيد على 5 أعوام دراسية.

ـ يكتب خريجوا هذه الدورة رسالة تعادل 18 وحدة دراسية.

ـ إنّ كل وحدة نظرية تعادل 16 ساعة، وكل وحدة دراسية عملية تعادل 32 ساعة.

ـ تتوزع الوحدات الدراسية في الفصل الدراسي ـ مع عدم حساب زمان الرسالة ـ على 6 إلى 10 وحدات دراسية.

 

* أهمية الدورة وضروراتها:

لا شك في ضرورة التعرف على الدين وتعاليمه العقائدية، بالخصوص مع التوجه للشبهات التي تثار من قبل المعاندين، والأسئلة العقائدية التي تطرح من قبل الباحثين عن الحقيقة، وعرض التعاليم الدينية المتناسبة مع الزمان ومتطلبات العصر، وهذا يستدعي فتح فرع للكلام الإسلامي في المراحل العليا بشكل مستقل؛ لتأمين حاجة العالم الإسلامي من المفكرين في مجال الكلام والعقائد.

 

* الغاية من الدورة والقدرات الناجمة عنها

من خلال الدراسة والبحث في فرع الكلام الإسلامي يتمكن خريجوا هذا الفرع أن يصبحوا باحثين ومبلغين ومدرسين في المسائل العقائدية، وأن يؤدوا دوراً مؤثراً في تطوير الثقافة الإسلامية الأصيلة وتعريفها لشعوب العالم؛ وذلك من خلال الإجابة على الأسئلة والرد على الشبهات الكلامية.

 

3) علوم الحديث المقارن

* التعريف:

دورة دكتوراه علوم الحديث المقارن أعلى دورة دراسية تخصصية في مجال علوم الحديث مع نظرة مقارنة بين المذاهب الإسلامية، يتمكن من خلالها الطالب أداء مجموعة منسجمة من النشاطات المتعلقة بالبحث والدراسة، ويحصل في نهاية الدورة على شهادة الدكتوراه.

 

الأهداف العامة للدورة

ـ إعداد باحثين ومفكرين في علوم الحديث.

ـ إعداد أساتذة للتدريس في المراحل الدراسية العليا ضمن المراكز الحوزوية والجامعية.

ـ توسيع نطاق العلم في الفرع المذكور.

ـ إعداد مبلغين متخصصين في مجال  المعارف الحديثية.

ـ توفير الأرضية لتأهيل مجتهدين في مجال علم الحديث المقارن.

 

الأهداف والبرامج الدراسية

ـ الاهتمام بتهذيب أخلاق الطلاب وقيمهم المعنوية.

ـ الاهتمام بتقوية روحية البحث لدى الطلاب، مع تخصيص ما لا يقل عن 30% من الزمان بالوحدات الدراسية (علاوة على رسالة الماجستير) للعمل في مجال البحوث.

ـ الاهتمام بإعداد الباحثين المعاصرين، الذين اكتشفوا ما هو جديد من العلوم ضمن هذا الفرع.

ـ توفير الوسائل لتدريس الطلاب على أحدث المباني والأساليب المتطورة في مجال البحث.

ـ الاهتمام بتطوير القدرات العلمية للباحثين في مجال التدريس والتبليغ والترجمة والتأليف.

ـ تقوية القدرة على النقد والمناظرة والتقييم للتيارات المختلفة، والرد على الأسئلة والشبهات الجديدة في مجال علوم الحديث.

ـ الاهتمام بالإبداع وإنتاج الفكر والثقافة في فرع علوم الحديث.

ـ الاهتمام بالآراء التقريبية بين المذاهب الإسلامية، مع التأكيد على مباني ومعارف أهل البيت (عليهم السلام) في مجال علوم الحديث.

 

* مدّة الدورة وطبيعتها

ـ تشتمل دورة دكتوراه علوم الحديث المقارن على 60 وحدة دراسية.

ـ مدّة دورة الدكتوراه ـ مع حساب زمان الرسالة ـ ما لا يزيد على 5 أعوام دراسية.

ـ يكتب خريجوا هذه الدورة رسالة تعادل 20 وحدة دراسية.

ـ إنّ كل وحدة نظرية تعادل 16 ساعة، وكل وحدة دراسية عملية تعادل 32 ساعة.

ـ تتوزع الوحدات الدراسية في الفصل الدراسي ـ مع عدم حساب زمان الرسالة ـ على 6 إلى 10 وحدات دراسية.

 

4) التفسير المقارن

* التعريف:

دورة دكتوراه التفسير المقارن أعلى دورة دراسية تخصصية في مجال تفسير القرآن مع نظرة مقارنة بين المذاهب الإسلامية، يتمكن من خلالها الطالب أداء مجموعة منسجمة من النشاطات المتعلقة بالبحث والدراسة، ويحصل في نهاية الدورة على شهادة الدكتوراه.

 

الأهداف العامة للدورة

ـ إعداد باحثين ومتخصصين في الفرع المذكور.

ـ إعداد أساتذة للتدريس في المراحل الدراسية العليا ضمن المراكز الحوزوية والجامعية.

ـ توسيع نطاق العلم في الفرع المذكور.

ـ إعداد مبلغين متخصصين في مجال  المعارف القرآنية.

ـ توفير الأرضية لتأهيل مجتهدين في مجال التفسير المقارن.

 

الأهداف والبرامج الدراسية

ـ الاهتمام بتهذيب أخلاق الطلاب وقيمهم المعنوية.

ـ الاهتمام بتقوية روحية البحث لدى الطلاب، مع تخصيص ما لا يقل عن 30% من الزمان بالوحدات الدراسية (علاوة على رسالة الماجستير) للعمل في مجال البحوث.

ـ الاهتمام بإعداد الباحثين المعاصرين، الذين اكتشفوا ما هو جديد من العلوم ضمن هذا الفرع.

ـ توفير الوسائل لتدريس الطلاب على أحدث المباني والأساليب المتطورة في مجال البحث.

ـ الاهتمام بتطوير القدرات العلمية للباحثين في مجال التدريس والتبليغ والترجمة والتأليف.

ـ تقوية القدرة على النقد والمناظرة والتقييم للتيارات المختلفة، والرد على الأسئلة والشبهات الجديدة في مجال التفسير.

ـ الاهتمام بالإبداع وإنتاج الفكر والثقافة في فرع التفسير.

ـ الاهتمام بالآراء التقريبية بين المذاهب الإسلامية، مع التأكيد على مباني ومعارف أهل البيت (عليهم السلام) في مجال الفرع المذكور.

 

* مدّة الدورة وطبيعتها

ـ تشتمل دورة دكتوراه التفسير المقارن على 60 وحدة دراسية.

ـ مدّة دورة الدكتوراه ـ مع حساب زمان الرسالة ـ ما لا يزيد على 5 أعوام دراسية.

ـ يكتب خريجوا هذه الدورة رسالة تعادل 20 وحدة دراسية.

ـ إنّ كل وحدة نظرية تعادل 16 ساعة، وكل وحدة دراسية عملية تعادل 32 ساعة.

ـ تتوزع الوحدات الدراسية في الفصل الدراسي ـ مع عدم حساب زمان الرسالة ـ على 6 إلى 10 وحدات دراسية.

 

* أهمية الدورة وضروراتها:

إنّ الكثير من تفاسير الشيعة والسنة تعرضت إلى تفسير الآيات القرآنية بشكل مستقل، وفقاً لوجهات نظرها الخاصة، بناء على ذلك يوجد الكثير من الاختلاف بين تفاسير الشيعة والسنة والمذاهب الأخرى، ومن الضروري أن تدرس هذه الآيات بصورة مقارنة؛ ليكون التفسير الصحيح للآيات أعمق وأوضح، ويكون خطوة على سبيل الوحدة بين المسلمين.

 

* الغاية من الدورة والقدرات الناجمة عنها:

إنّ التفسير المقارن يؤدي إلى سيطرة الطلاب على المصادر التفسيرية الشيعية والسنية، بالإضافة إلى التعرف على البحوث الحديثة الخاصة بالتفسير، مثل الهرمونطيقيا ولغة القرآن، والتدريس في المراكز العلمية للشيعة والسنة، والدفاع عن الآراء التفسيرية لأهل البيت (ع) بشكل جاد.

 

access deny